فخري شهاب والمناعي وأنا

ردا على أقصر مقال كتبته منذ أكثر من عشر سنوات، استلمت يوم الثلاثاء 4/2، أطول رد قرأته في الفترة نفسها، وكان على خلفية المقال الذي انتقدت فيه قرار البنك المركزي المتعلق بهامش تحرك الدينار أمام الدولار بحدود 3.5% ارتفاعا وهبوطا.
وقلت ان مثل هذا الهامش الكبير يتنافى والهدف من عملية الربط اساسا، علما بان أيا من دول المجلس التي قامت بربط عملاتها بالدولار لم تقم بوضع مثل هذا الهامش المرتفعِ وذكرنا كذلك ان مثل هذا التذبذب في سعر الدينار يخلق شبهة ما، والبنك والعاملون فيه في غنى عنها.
وطالبنا اخيرا بتصغير الهامش تدريجيا الى ان يتلاشى كليا.
كان من الممكن الرد على رد، أو مطولة، البنك المركزي، الذي جاء في خمس صفحات وتفنيد ما ورد فيه وتبيان ما لم يرد فيه، ولكن رأينا الاكتفاء بالمقال المميز الذي نشرته 'القبس' يوم الجمعة 7/2 للخبير المالي الاستاذ فخري شهاب، والذي رد فيه باسهاب على السيد نائب المحافظ، وكشف فيه ، للمرة الأولى، جزءا من تاريخ نشأة العملة الوطنية وتطورها، وقصة وسبب ربط الدينار بسلة عملات بدلا من عملة محددة، ونتمنى على كل من لم يطلع على تلك المقالة، سواء من المهتمين بالتاريخ أو بالاقتصاد او غيرهم، الرجوع اليها لأهمية ما ورد فيها من معلومات قيمة.
تبقى ملاحظة أولى تتعلق بما سبق ان ذكرناه من ان الهامش كان مقررا له ان يكون 5% بدلا من 3.5%، وانكار نائب المحافظ وجود مثل هذه النية، وبهذا الخصوص نحيله الى تصريح محافظ المركزي بتاريخ 24/12/2002 لوكالة 'كونا' الذي وضع فيه سيناريو الهامش المسموح التحرك ضمنه، حيث ذكر انه لو افترض ان سعر التعادل لصرف الدينار مقابل الدولار سيكون في بداية 2003 بحدود 300 فلس، والهامش المسموح التحرك ضمن نطاقه هو 5%، فان ذلك يعني ان سعر صرف الدولار سيتراوح بين 285 فلسا و315 فلسا! وقد سبق ان انتقدنا هذا التصريح في مقال سابق ولم يتكرم السيد النائب بالرد علينا في حينه، ونعتقد أن النسبة كانت ستبقى في حدود الخمسة في المائة لو لم يتم الاعتراض عليها في حينه من أكثر من طرف.
ملاحظة ثانية وأخيرة: نشكر السيد المناعي على رده الذي نجح، بطريقة غير مباشرة أو مقصودة، في حث الاستاذ فخري شهاب على الخروج من صمته ومشاركتنا واياكم في بعض من كم المعلومات القيمة التي يمتلكها عن تاريخ الكويت النقدي الذي شارك في وضع لبناته الأولى مع صاحب السمو الأميرِ كما نتمنى ان يكون مقال السيد فخري بداية لسلسلة من المقالات القيمة الأخرى عن الجوانب غير المعروفة للكثيرين عن تاريخ العملة الوطنية.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top