بيروقراطية لجنة المناقصات

تقوم لجنة المناقصات المركزية في بداية كل عام باعلام المنتسبين لها بأن بمقدورهم سداد قيمة مستندات المناقصات التي يرغبون في شرائها عن طريق شيكات مصدقة أو نقدا.
وهذا حسن وجميل وأمر معروفِ ما هو غير حسن هو الاصرار على ان تكون تلك الشيكات مصدقة من البنك المسحوبة عليه.
وهذا الأمر، اضافة الى تكلفته المادية وما يتطلبه من ضرورة ذهاب صاحب الشركة او المندوب الى البنك وتقديم طلب تصديق الشيك والانتظار احيانا لساعة كاملة للانتهاء من عملية التصديق، غير ضروري وتكتنفه بيروقراطية غير لازمةِ فأكبر ضرر قد تتعرض له 'مصالح' لجنة المناقصات من جراء قبول شيك غيرمصدق هو ان يعاد الشيك من البنك غير مدفوع لسبب ما، وهذا أمر يمكن التحكم فيه بطريقة افضل من الاصرار على تقديم شيك مصدق، حيث ان عملية شراء مستندات مناقصة ما لغرض تسعيرها لا يعني نهاية الامر، وان المشترك سيقوم بالاستفادة من المستندات وبيعها في السوق من غير ان يتكلف في مقابل الحصول عليها شيئا.
بل العكس هو الصحيح، فهو مجبر على مراجعة اللجنة أكثر من مرة بعد ذلك، ومن الممكن مراجعته في أمر الشيك في أي من زياراته تلك، خاصة أن عنوانه معروف بالكامل لديها.
ويمكن أيضا التغلب على كافة ما يكتنف الأمر من اشكالات عن طريق اعلام المناقص بأن طلبه للاشتراك بالمناقصة سيكون مرفوضا وملغيا بصورة تلقائية لو حدث وأن أعيد الشيك من البنك غير مدفوع لأي سبب من الأسباب.
نضع هذا الاقتراح برسم لجنة المناقصات، آملين الأخذ به تيسيرا لعمل شركات المقاولات والموردين وتوفيرا لوقت الجميع.
أحمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top