النصب والاحتيال

كتبت الكثير عن حالات النصب والاحتيال التي يلجأ لها العديد من المؤسسات، واحيانا الافراد، للضحك على ذقون السذج او الطامعين في اكثر الاحيان.
ومن تلك الطرق الرسائل النيجيرية الغبية التي كتبنا عنها لاول مرة قبل اكثر من 8 سنوات، ولاكثر من مرة بعد ذلك، وشرحنا الاسباب الكامنة وراءهاِ كما كتبنا عن العديد من الشركات الوهمية الهولندية التي تمتلك بلايين الدنانير الكويتية الملغاة او الجديدة، وترغب في استبدالها بدولارات اميركية او العكسِ كما كتبنا عن الشركة السويسرية التي تواضعت طموحاتها، وكانت الاذكى، والتي قامت بارسال عدة رسائل انيقة لمجموعة مختارة من الافراد تعلمهم فيها فوزهم بجائزتها النقدية البالغة 27 الف دولار اضافة الى خاتمي الماس! وكانت تطلب من الفائز او الفائزة المحظوظة ارسال 35 دولارا فقط لتغطية تكلفة تأمين وشحن الخاتمين الثمينين له او لها.
واليوم نكتب عن شركة سويسرية اخرى تسمى "it&tس تخصصت في طريقة احتيال منظمة وقانونية من الصعب مقاضاتها عليها، وقد درت عليها تلك الطريقة ربما ملايين الدولارات، حيث تتلخص في قيامها، ومن تلقاء نفسها، بقيد اسم اية شركة تعجبها في 'دليل الفاكس العالمي' وتقوم بالمقابل بمطالبة الشركة او المؤسسة المعنية بتكلفة 'الاشتراك' في ذلك الدليل والمبلغ 995 دولارا!! والسبب واضح في عدم رفع المبلغ الى 1000 دولار حيث سيبدو وقتها رسم الاشتراك كبيرا مقارنة بمبلغ 995 دولارا فقط!! كما تقوم الشركة التي تستعمل الاحرف الثلاثة الاولى نفسها لشركة اتصالات عالمية معروفة، وهو الامر الذي يدعو الى الريبة اكثر في طريقة عملها، بمنح المشترك خصما تبلغ نسبته 3% ان قام بسداد الفاتورة خلال فترة اسبوعين من صدورها، وان تخلف عن سداد تلك الرسوم العالية التي لا يعلم عنها شيئا، فان الشركة السويسرية ستقوم عندها بارسال انذار بالبريد تذكره فيه بانها ستقوم باتخاذ ما تراه مناسبا من اجراءات 'قانونية' لحفظ حقوقهاِ وهنا تكمن الخدعة!! فالشركة تعلم جيدا ان ليس بوسعها عمل شيء ضد الشركات التي ضمنت اسماءها في دليل الفاكس الخاص بها ان رفضت دفع قيمة المطالبة، ولكنها تراهن على ان عددا من الشركات، وخاصة الكبيرة منها، سوف تقوم بدفع المبلغ اما قبل استلام الانذار، اعتقادا منها بان الامر حقيقي وسليم، او انها لا تود الدخول في مشاكل قانونية مع شركة اجنبية فتقوم بدفع مبلغ المطالبة الصغير نسبيا وهي صاغرة ومن دون ضجةِ ولك ان تتصور عدد الشركات في العالم اجمع التي ستقوم بذلك العمل في نهاية الامر، ومقدار ما يمكن جمعه من مال بهذه الطريقة المخادعة والبسيطة.
فاحذر ايها القارىء او القارئة هذا النوع من طرق النصب والاحتيال!.
احمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top