من منا على حق؟

تعتبر الكنيسة الكاثوليكية، كغيرها من الكنائس المسيحية وأصحاب العقائد والمذاهب الأخرى بأن أتباعها فقط سيحظون بنعمة دخول الجنة دون باقي البشر. فمنذ وجدت الحياة على هذا الكوكب قبل ملايين السنين، وليس قبل 6000 عام، كما ورد في العهد القديم، وكما يؤمن غالبية مسيحيي ويهود العالم، وفكرة الأفضلية، أو الفئة الناجية، هي المسيطرة على كل جماعة، وستبقى الفكرة ما بقيت الحياة على هذا الكوكب قبل أن ينهيها مجنون، وغالبا باسم الدين واسم الإله، بقنبلة او بغيرها! وكان يعتقد أنه يصعب التعامل مع التشدد والغلو الديني بغير علاج نفسي وتعليمي مكثف، ولكن د. كاثلين تيلور kathleen taylor اختصاصية الأعصاب المعروفة من جامعة أكسفورد صرحت بأن التطرف الديني سيدفع العالم في السنوات المقبلة لاعتباره مرضا، والمصاب به بحاجة للعلاج. وورد في تقريرها المقتضب في مجلة the raw story بأن النظرة الحالية للشخص المتطرف دينيا بأنه «خيار شخصي» ستختفي لتحل محلها نظرة أكثر تشددا واعتبار المتطرف شخصا مريضا بحاجة لعلاج «كيميائي»، وليس نفسيا وتثقيفيا، لأن هذا الشخص يشكل بتطرفه خطورة على المجتمع. وقالت انها لا تتكلم هنا فقط عن المتطرف المسلم أو من هو أكثر تطرفا منه، بل وايضا عن الذين يستسهلون ويستمرئون مثلا قيام الأب بضرب ابنائه او زوجته. وفي السياق نفسه تقريبا نرى أن الكنائس المسيحية، وإن ببطء، نجحت على مدى قرون في تطوير معتقداتها وتقليل التناقض في تعاليمها احيانا، وإعطائها صبغة تتلاءم مع كل عصر، وتم ذلك من خلال لقاءات كنسية مفصلية في أهميتها، ولا يعني ذلك أن هذه التغيرات قد توقفت الآن، بل لا تزال مستمرة وبوتيرة أكثر تسارعا، فما كانت تؤمن به بالأمس القريب اصبح أمرا شاذا اليوم، والعكس صحيح! فليس في الكتب المقدسة لأي ديانة ما يمنعها من التطوير والتغيير، بالرغم من أن هذه النصوص بقدسية ما، إلا أنها تبقى - في حدود علمنا - في نظر أصحابها بشرية وغير ربانية، وهذا ما يختلف فيه المسلمون عن غيرهم في اعتقادهم بألوهية النص! وفي هذا السياق أيضا جاء تصريح البابا الجديد فرنسيس من أن الكفار الملحدين، والعياذ منهم، سيبلون حسنا في الآخرة! وجاء تصريحه هذا من منطلق «تسامح ومحبة مسيحية مع جميع البشر»! ولكن متحدثا باسم الفاتيكان أصدر «تصحيحا» لكلام «قداسته» بالقول بأن الكنيسة لا تزال تؤمن بأن «هؤلاء» سيذهبون للنار، وان تصريح قداسته لم يفهم كما ينبغي، وأن الكنيسة تؤمن بأن الخلاص يأتي من خلال المسيح، وأن من لا يؤمن بذلك لا يمكن أن تنزل الرحمة عليه. كما أكد التوضيح أن الحرمان من الرحمة الأبدية لا يشمل فقط اتباع بقية الديانات، بل وحتى المنتمين للكنائس الأخرى!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top