مخرج بعشرة سفراء

عرض المخرج المسرحي الكويتي العالمي سليمان البسام مسرحيته «في مقام الغليان» في مدينة بوسطن، عاصمة الثقافة في أميركا، على مسرح روبرت أوشارد الشهير.
استمر العرض ستة أيام، واستمتعت شخصياً بمشاهدتها عبر «يوتيوب»، وبها توّج سليمان جولته العالمية، التي شملت ست محطات بنسخة المسرحية الثانية، وثلاث محطات بنسختها الأولى، في الكويت وسدني، وباريس، وفي الكويت ثانية، ثم تونس وبيروت، وتونس ثانية، لكونها مهد «الربيع العربي»، التي اشتقت فكرة المسرحية منه، لينتقل بعدها العرض للتجوال العالمي عبر محطتي «ميتز» الفرنسية في مايو، وأنتويرب البلجيكية في أكتوبر الماضيين.
تضمّنت المسرحية «مونولوغات» بأصوات نسائية، نصفها باللغة العربية، والنصف الآخر بالإنكليزية مع ترجمة حية. ووصفت المواقع الثقافية الأوروبية العرض بأنه يقوم على خلفية «الربيع العربي» والنضال المستمر في عالمنا. وتأتي شخصيات المسرحية في تسلسل عبر مشاهد قصيرة ومتسارعة تركز على تداعيات الثورات المسروقة و«الربيع» المختطف، وفق قول أحد الكتّاب المعلّقين، مع التركيز على شخصيات ضحايا أنظمة عربية استبدادية، من الناس العاديين، وغيرهم من رجال السلطة، والأمن والانتهازيين، وباقي الضحايا.
وفي الاتجاه ذاته، وصف الموقع البلجيكي «يت – فلاندرن»، كما جاء في رسالة من الصديق الفنان المثقف شاكر أبل، العرض بأنه «موعد مع مبدع كويتي»، مع سرد لمسيرة الفنان المخرج سليمان البسام الفنية، وأهم الأعمال التي قدّمها، مع إشادة بمسيرته الفنية الممتلئة بالبصمات الإبداعية الرصينة.
كما ذكرت الناقدة مارينا ديسيلفا في مقالها في «لوموند ديبلوماتيك» الفرنسية بأن سليمان، بعمله «في مقام الغليان»، أحدث هزة، فالفنان الذي أخرج نسخة حكيمة جدّاً من مسرحية سعد الله ونوس «طقوس الإشارات والتحوّلات» بتكليف من المسرح الوطني الفرنسي la comédie-française عام 2013، يكشف عن نفسه في عمله «في مقام الغليان» أيضاً ككاتب ومؤلف استثنائي. وتضيف ديسيلفا انه: «في ست قصص أنثوية تقدمها ممثلتان وموسيقية هائلة، يخلق البسام مفاجأة جمالية حقيقية، حيث النساء هن ساحة معركة الدمار في هذا العالم، ولسن مجرد ضحايا».
وورد أيضاً في رسالة الأخ شاكر أن الناقدة الفرنسية ماتيلد روكسل، بعد حضورها العرض ضمن مهرجان le passage في مدينة ميتز الفرنسية في مايو الماضي، كتبت مقالة نقدية عن المسرحية، قالت فيها إنها عرض لمعاناة النساء في قلب «الربيع العربي». وقالت أيضاً: «يحاول هذا العمل فهم الأصوات والآلام المنيعة لأفراد يتلظون في تشنّجات عالم غارق في الفوضى، وأن الجميع كان يود أن يرى التغيير. فهو يعطي مساحة لأصوات غير مسموعة وشخصيات غير قابلة للانضغاط، بعيداً عن الثورية الكلاسيكية. هؤلاء النسوة لا يصنعن ثورة، بل يمررن برفض الخضوع لمصير مؤلم مفروض عليهن».
وحول الشخصيات النسائية في العمل قالت روكسل: «وهؤلاء النسوة لسن شخصيات مجازية، ولا يحملن صراعاً سياسياً، باستثناء الحق في الحياة، في الحب، والرغبة والحرية». وغير ذلك من أقلامٍ نقّادةٍ معروفة لا يتسع المجال لذكرها.
إن سليمان البسام ظاهرة كويتية انطلقت سريعاً نحو العالمية، وشخصية تستحق الإشادة، وأن يكون لها موضع قدم أكثر اتساعاً، وما يقوم به من دعاية مجانية لوطنه يفوق ما يقوم به عشرة سفراء.

أحمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top